منتدى - الإبداع اللامتناهي-

منتدى الابداع اللا متناهي


    لكل يوم حديث شريف

    شاطر

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 3/9/2008, 18:49



    ارتايت انشاء الله رب العالمين ان اضع حديثا هنا لكل يوم طيلة رمضان الكريم

    ابدء الاحاديث ببعض الاحاديث القدسية ليتسنى لنا فهمها





    الحديث القدسي هو الحديث الذي يسنده النبي - صلى
    الله عليه وسلم - إلى الله عز وجل ، والقدسي نسبة للقدس ، وهي تحمل معنى
    التكريم والتعظيم والتنزيه




    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار ) .

    تخريج الحديث
    الحديث أخرجه البخاري و مسلم .

    معاني المفردات
    السب : الشتم أو التقبيح والذم .
    الدهر : الوقت والزمان .
    يؤذيني : أي ينسب إليَّ ما لا يليق بي .
    وأنا الدَّهر : أنا ملك الدهر ومصرفه ومقلبه .


    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 3/9/2008, 18:50



    حديث اليوم هو








    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( قال الله : أَنْفِق يا ابن آدم أُنْفِق عليك )


    تخريج الحديث
    رواه البخاري و مسلم .

    منزلة الحديث

    هذا الحديث من الأحاديث العظيمة التي تحث على الصدقة والبذل والإنفاق في سبيل
    الله ، وأنها من أعظم أسباب البركة في الرزق ومضاعفته ، وإخلاف الله على
    العبد ما أنفقه في سبيله .

    فضل الإنفاق

    جاءت النصوص الكثيرة التي تبين فضائل الصدقة والإنفاق في سبيل الله ، وتحث
    المسلم على البذل والعطاء ابتغاء الأجر الجزيل من الله سبحانه ، فقد جعل
    الله الإنفاق على السائل والمحروم من أخص صفات عباد الله المحسنين ، فقال
    عنهم : { إنهم كانوا قبل ذلك محسنين ، كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ، وبالأسحار هم يستغفرون ، وفي أموالهم حق للسائل والمحروم } ( الذاريات 16-19) وضاعف العطية للمنفقين بأعظم مما أنفقوا أضعافاً كثيرة في الدنيا والآخرة فقال سبحانه : { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة } ( البقرة 245) .

    والصدقة من أبواب الخير العظيمة ، ومن أنواع الجهاد المتعددة ، بل إن الجهاد
    بالمال مقدم على الجهاد بالنفس في جميع الآيات التي ورد فيها ذكر الجهاد
    إلا في موضع واحد ، يقول - صلى الله عليه وسلم - : ( جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ) رواه أبو داود .

    وأحب الأعمال إلى الله كما جاء في الحديث ( سرور تدخله على مؤمن ، تكشف عنه كرباً ، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً ) ، رواه البيهقي ، وحسنه الألباني .


    [/center]

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 3/9/2008, 18:51




    حديث اليوم هو






    عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( قال الله تبارك وتعالى : أنا الله وأنا الرحمن ، خلقت الرَّحِم ، وشققت لها من اسمي ، فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها بتَتُّه ) .

    تخريج الحديث
    رواه الترمذي و أبو داود و أحمد في المسند ، قال الترمذي حديث صحيح ، وصححه الألباني .

    معاني المفردات
    الرحم : القرابة من ذوي النسب والأصهار .
    وصلها
    : الصلة البر وحسن المعاملة ، وهي كناية عن الإحسان إلى الأقربين والعطف
    عليهم , والرعاية لأحوالهم ، وقَطْعُ الرحمِ ضد ذلك كله .
    بتته : البت القطع .

    فضل صلة الرحم
    وردت أحاديث كثيرة ترغب في صلة الأرحام وتبين أجرها وثوابها ، فصلة الرحم شعار المؤمنين بالله واليوم الآخر ، وفي الحديث : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ) رواه البخاري ، وهي من أعظم أسباب زيادة الرزق والبركة في العمر ، قال - صلى الله عليه وسلم - : ( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه ) رواه البخاري ِ، وعند الترمذي أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فإن صلة الرحم محبة في الأهل ، مثراة في المال ، منسأة في الأثر ) .
    وصلة الرحم توجب صلة الله للواصل ، وتتابع إحسان الله وخيره وعطائه على العبد ،
    كما دل ذلك الحديث القدسي الذي بدأنا به الموضوع ، وهي من أحب الأعمال إلى
    الله بعد الإيمان بالله وفي الحديث : ( أحب الأعمال إلى الله إيمان بالله ثم صلة الرحم ..... ) رواه أبو يعلى وحسنه الألباني .
    كما أن صلة الرحم من أسباب دخول الجنة وفي الحديث يقول - صلى الله عليه وسلم - ( يا أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ) رواه أحمد و ابن ماجة .



    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 3/9/2008, 18:54



    حديث اليوم هو









    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( إن الله تعالى يقول : يا بن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى وأسدُّ فقرك ، وإلا تفعل ملأت يديك شغلا ولم أسد فقرك ) .

    تخريج الحديث
    رواه الترمذي و ابن ماجة والإمام أحمد في مسنده وغيرهم ، وقال الترمذي حسن غريب ، وصححه الألباني .

    معاني المفردات
    تفرغ لعبادتي : تفرغ من مهماتك وأشغالك الدنيوية لطاعتي والتقرب إلي بأنواع القرب .
    أملأ صدرك : أي قلبك .

    عز العبودية
    عبادة
    الله هي المهمة العظيمة التي من أجلها خُلق الخلق ، وهي بمفهومها الشامل
    لا تقتصر على أداء الشعائر التعبدية - من صلاة وصيام وحج وذكر وغير ذلك
    -فحسب ، ولكنها تمتد لتنتظم حياة الإنسان كلها بشتى جوانبها وأنشطتها بحيث

    لا يخرج شيء منها عن دائرة التعبد لله رب العالمين ، وتمتد كذلك لتشمل
    جميع ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة :{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }(الأنعام 162) .

    ولا
    يبلغ الإنسان ذروة الكمال البشري في العزّة والشرف والحرية حتى يحقق هذه
    الغاية ، وقد وصل إلى هذا الكمال أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام،
    وفي مقدمتهم نبيّنا محمَّدٌ - صلى الله عليه وسلم - ، الذي خاطبه ربُّه
    جل
    وعلا في أعلى مقاماته - مقامِ تلقي الوحي ومقامِ الإسراء - بوصف العبودية
    ، باعتبارها أرقى وأعظم وأشرف منزلة يرقى إليها الإنسان ، فقال سبحانه :{الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا }(الكهف 1) ، وقال في مقام آخر : {سبحان الذي أسرى بعبده ليلا }( الاسراء 1) ، وكلما ازداد العبد تحقيقاً لهذه العبودية كلما ازداد كماله وعلت درجته .

    وكل
    من تعلّق قلبه بمخلوق وأحبَّه ، وعلق عليه نفعه وضرَّه فقد وقع في ربقة
    الرقّ والعبودية له ، شاء أم أبى ، إذ الرقّ والعبودية في الحقيقة ، هو
    رقُّ القلب وعبوديته ، ولهذا يُقال: " العبد حرٌّ ما قنع والحرُّ عبدٌ ما
    طمع " ، وكلّما قوي طمع العبد في فضل الله ورحمته ورجائه في قضاء حاجاته ،
    كلما قويت عبوديته وحريته عمَّا سواه ، كما قيل : " احتج إلى من شئت تكن
    أسيره ، واستغن عمن شئت تكن نظيره ، وأحسن إلى من شئت تكن أميره " .


    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 3/9/2008, 18:56




    حديث اليوم هو








    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( قال الله : إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه ، وإذا كره لقائي كرهت لقاءه ) .


    تخريج الحديث


    رواه البخاري بهذا اللفظ ، وروي بألفاظ مختلفة في البخاري و مسلم عن عائشة و عبادة بن الصامت و أبي هريرة رضي الله عنهم أجمعين .


    الساعة الأخيرة


    يخبر الحديث عن أحرج الساعات في حياة الإنسان ، وهي آخر ساعة يودع فيها الحياة
    الدنيا ، الساعة التي لا بد وأن تمر على الجميع بدون استثناء المؤمن
    والكافر ، الصغير والكبير ، الغني والفقير ، الذكر والأنثى ، إنها ساعة
    الاحتضار وخروج الروح ، وهي ساعة صدق يصْدُق فيها الكاذب ، ويظهر فيها
    المستور ، وينكشف فيها المخبوء ، فلا تقبل عندها التوبة ، ولا ينفع نفساً
    إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً .

    وما يحدث للمحتضر حال احتضاره غيب لا نشاهده ولا نراه وإن كنا نرى آثاره ، وقد
    أخبرنا ربنا تبارك وتعالى في كتابه ، وأخبرنا نبينا - صلى الله عليه وسلم
    - في سنته عمَّا يلقاه العبد وما يعاينه في تلك الساعة .


    فإذا حان الأجل وشارفت حياة الإنسان على المغيب ، أرسل الله إلى عبده رسل الموت لقبض روحه
    كما قال سبحانه :{وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون } (الأنعام 61)
    وقال : {فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون }( الواقعة 83- 85)
    فيكون
    الإنسان في تلك الحال في موقف من أصعب المواقف ، فهو خائف مما سيقدم عليه
    ، كما أنه خائف على من خلفه ، فتأتي الملائكة للمؤمن في صورة حسنة جميلة ،
    وتبشره برضوان الله وجنته ، وتؤَمِّنه وتطمئن قلبه بألا يخاف مما سيستقبله
    في عالم البرزخ والآخرة ، ولا يحزن على ما خلفه من أهل ومال وولد
    {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون }(فصلت 30)
    ، وتأتي الكافرَ والمنافقَ في صورة مخيفة مفزعة ، وتبشره بسخط الله وغضبه وأليم عقابه ،
    {ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم وذوقوا عذاب الحريق }(الأنفال 50) ،
    فحينئذ يفرح المؤمن ويستبشر ويحب لقاء الله ، لِما ينتظره من حسن الجزاء ، ويكره الكافر لقاء الله لما يعلم من سوء العاقبة .



    مدينة الورود
    عضو فضى
    عضو فضى

    انثى
    عدد الرسائل : 243
    العمر : 25
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : في قمة السعادة
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 21/07/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف مدينة الورود في 4/9/2008, 07:50

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك اخي الكريم صابر على هذه الاحاديث الشريفة
    وصلى الله على سيدنا محمد افضل الصلاة والسلام
    وننتظر منك مزيدا من المواضيع
    المميزة
    تقبل مروووووووووري
    نوووور الاسلام
    study


    _________________
    اللهم إغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
    ربي إغفر لي ولوالدي ربي إرحمهما كما ربياني صغيراً

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 4/9/2008, 11:54




    حديث اليوم هو







    عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار ) ، وروي بألفاظ مختلفة منها ( عذبته ) و ( وقصمته ) ، و ( ألقيته في جهنم ) ، و ( أدخلته جهنم ) ، و ( ألقيته في النار ) .

    تخريج الحديث
    الحديث أصله في صحيح مسلم وأخرجه الإمام أحمد و أبوداود ، و ابن ماجة ، و ابن حبان في صحيحه وغيرهم ، وصححه الألباني .

    معاني المفردات
    نازعني : المعنى اتصف بهذه الصفات وتخلق بها .
    قذفته : أي رميته من غير مبالاة به .
    قصمته : القصم الكسر ، وكل شيء كسرته فقد قصمته .

    معنى الحديث

    هذا الحديث ورد في سياق النهي عن الكبر والاستعلاء على الخلق ، ومعناه أن
    العظمة والكبرياء صفتان لله سبحانه ، اختص بهما ، لا يجوز أن يشاركه فيهما
    أحد ، ولا ينبغي لمخلوق أن يتصف بشيء منهما ، وضُرِب الرِّداءُ وا لإزارُ
    مثالاً على ذلك ، فكما أن الرداء والإزار يلصقان بالإنسان ويلازمانه ، ولا
    يقبل أن يشاركه أحد في ردائه وإزاره ، فكذلك الخالق جل وعلا جعل هاتين
    الصفتين ملازمتين له ومن خصائص ربوبيته وألوهيته ، فلا يقبل أن يشاركه
    فيهما أحد
    .

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 6/9/2008, 17:57


    حديث اليوم هو
    07/رمضان









    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم- فيما
    يرويه عن ربه جل وعلا أنه قال : ( وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين
    ولا أجمع له أمنين ، إذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة ، وإذا خافني في الدنيا
    أمنته يوم القيامة ) .

    تخريج الحديث

    أخرجه ابن حبان في صحيحه ، و البزار في
    مسنده ، و البيهقي في شعب الإيمان ، و ابن المبارك في كتاب الزهد ، و أبو نعيم
    في حلية الأولياء ، وصححه الحافظ ابن حجر في
    مختصر زوائد البزار ، والشيخ الألباني في السلسلة .

    فضيلة الخوف

    أمر الله عباده
    بالخوف منه ، وجعله شرطاً للإيمان به سبحانه فقال :{إنما ذلكم
    الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين } (آل عمران 175) ،
    ومدح أهله في كتابه وأثنى عليهم بقوله : {إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون }إلى أن قال : {أولئك يسارعون في الخيرات وهم
    لها سابقون }(المؤمنون57 -61)، وبين سبحانه ما أعده الله
    للخائفين في الآخرة فقال :{ولمن خاف مقام ربه جنتان }( الرحمن 46).
    وهذا الحديث العظيم يبين منزلة الخوف من الله وأهميتها ، وأنها من أجل المنازل وأنفعها
    للعبد ، ومن أعظم أسباب الأمن يوم الفزع الأكبر .



    salahdinne
    المشرف

    عدد الرسائل : 97
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 19/07/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف salahdinne في 7/9/2008, 07:43



    بعد التحية والسلام

    الحمد لله على عودة منتدانا الغالي

    وشكرا لك اخي صابر على هذه المساهمة الجد رائعة

    والفكرة المجزية جعلها الله لك في ميزان حسناتك


    قبل مرور اخوك امين تاج




    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 7/9/2008, 18:03


    حديث اليوم هو
    08/رمضان









    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه
    وسلم - : قال الله عز وجل : ( إذا تحدث عبدي بأن يعمل حسنة فأنا
    أكتبها له حسنة ما لم يعمل ، فإذا عملها فأنا أكتبها بعشر أمثالها ، وإذا تحدث بأن
    يعمل سيئة فأنا أغفرها له ما لم يعملها ، فإذا عملها فأنا أكتبها له بمثلها ، وقال
    رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالت الملائكة : رب ذاك عبدك يريد أن يعمل سيئة
    وهو أبصر به ، فقال : ارقبوه ، فإن عملها فاكتبوها له بمثلها ، وإن تركها فاكتبوها
    له حسنة ، إنما تركها من جرَّاي ) .

    تخريج الحديث

    روي الحديث في
    الصحيحين بألفاظ مختلفة وهذه رواية مسلم .

    غريب الحديث

    تحدث : أراد ، وحدث
    نفسه
    من جرَّاي : من أجلي

    منزلة الحديث

    هذا الحديث يبين عظيم
    فضل الله ورحمته بعباده ، ويبعث الأمل في نفس المؤمن ، ويدفعها للعمل الصالح وكسب
    الأجر والثواب ، فما أعظمه من حديث لترغيب القانطين من رحمة الله .



    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 8/9/2008, 18:32




    حديث اليوم هو
    09/رمضان









    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه
    وسلم - : قال الله تبارك وتعالى : ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك ،
    من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه ) رواه الإمام مسلم ، وفي رواية ابن ماجه ( فأنا منه بريء وهو للذي أشرك ) .

    معنى الحديث

    أنا غني
    عن أن يشاركني غيري ، فمن عمل عملاً لي ولغيري لم أقبله منه ، بل أتركه لذلك الغير
    .

    الترهيب من الرياء

    جاءت
    نصوص الكتاب والسنة بالترهيب من أن يقصد الإنسان بعبادته غير الله ، وعدَّت ذلك من
    عظائم الذنوب بل من الشرك بالله ، لأنه ينافي الإخلاص الذي يقتضي أن يقصد المسلم
    بعمله الله وحده لا شريك له ، قال سبحانه : {وما أمروا إلا
    ليعبدوا الله مخلصين له الدين }(البينة 5) ، والمرائي في الحقيقة جعل
    العبادات مطية لتحصيل أغراض نفسه الدنيئة ، واستعمل العبادة فيما لم تشرع لأجله ،
    وهو تلاعب بالشريعة واستهانة بمقام الألوهية ، ووضع للأمور في غير مواضعها ، وقد
    توعد الله صنفاً من الناس يراؤون في صلاتهم بالويل والهلاك فقال : {فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون * الذين هم يراءون * ويمنعون
    الماعون } ( الماعون 4-7 ) ، وبين سبحانه أن الذي يريد بعمله عاجل الحياة
    الدنيا فإنه يعجل له فيها ثوابه إذا شاء الله ، ومصيره في الآخرة العذاب الشديد
    والعياذ بالله ، لأنه لم يخلص العمل لله فقال سبحانه : {من كان يريد العاجلة عجلنا له
    فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا
    }( الاسراء 18) ، وجعل مراءاة الناس بالأعمال من أخص
    صفات أهل النفاق فقال سبحانه :{وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس }
    (النساء 142) وبين النبي - صلى الله عليه وسلم - في أحاديث كثيرة خطورة
    الرياء على دين العبد وعاقبة المرائين ، ومنها حديث الباب ، وحديث الثلاثة الذين هم
    أول من يقضى عليهم يوم القيامة وهم شهيد ، وعالم ، ومنفق ، وغيرها من الأحاديث
    .



    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 10/9/2008, 19:02





    حديث اليوم هو
    10/رمضان









    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : قال الله تعالى : (
    قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد : الحمد
    لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي ، وإذا قال : الرحمن
    الرحيم ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي ، وإذا قال : مالك يوم الدين ،
    قال : مجدني عبدي ، وقال مرة : فوض إلي عبدي ، فإذا قال : إياك نعبد وإياك
    نستعين ، قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : اهدنا
    الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ولا
    الضالين ، قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) وفي رواية : ( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، فنصفها لي ونصفها لعبدي ) .

    تخريج الحديث

    الحديث رواه الإمام مسلم وأصحاب السنن الأربعة .

    مفردات الحديث

    مجدني عبدي : عظمني وشرفني .
    فوض إلي عبدي : رد الأمر إلي .

    منزلة الحديث

    هذا
    الحديث يبين فضل سورة الفاتحة ومنزلتها من الدين ، ولذا قال بعض السلف
    مبينا ما لهذه السورة من شأن عظيم عند الله : " أنزل الله عز وجل مائةً
    وأربعة كتب ، جمع علمها في أربعة وهي : التوراة والإنجيل والزبور والفرقان
    ، وجمع علم الأربعة في القرآن ، وعلم القرآن في المفصَّل ، وعلم المفصَّل
    في الفاتحة ، وعلم الفاتحة في قوله :{إياك نعبد وإياك نستعين }(الفاتحة 5) .




    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 10/9/2008, 19:09






    حديث اليوم هو
    11/رمضان









    عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : (
    أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في
    نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت
    إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته
    هرولة ) .


    تخريج الحديث

    رواه البخاري و مسلم .

    منزلة الحديث

    هذا
    الحديث من أحاديث الرجاء العظيمة التي تحث المسلم على حسن الظن بالله جل
    وعلا ، والإكثار من ذكره ، وبيان قرب الله من عبده إذا تقرب إليه العبد
    بأنواع الطاعات .


    غريب الحديث

    ملأ : المَلأ أشراف الناس ورؤَساؤهم ومقَدَّموهم الذين يُرجَع الى قولهم ، والمقصود بهم في هذا الحديث الجماعة .





    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 11/9/2008, 17:55




    حديث اليوم هو
    12/رمضان









    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله
    عليه وسلم - يقول: قال الله تبارك وتعالى: (يا ابن آدم إنك ما
    دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان
    السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض
    خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .

    تخريج الحديث

    رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه
    ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني.

    غريب الحديث

    عنان
    السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.
    قراب الأرض: ملؤها أو ما
    يقارب ملأها.
    إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني.
    ولا أبالي:
    أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة.

    منزلة الحديث

    هذا
    الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرته لذنوب
    عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كما أن فيه
    الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى.



    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 12/9/2008, 18:32



    حديث
    اليوم هو
    13/رمضان





    عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه
    وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت
    الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي ، كلكم ضال إلا من هديته
    ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أطعمكم ، يا
    عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي ، إنكم تخطئون بالليل
    والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي ، إنكم لن
    تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم
    وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي
    لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي
    شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني
    فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ،
    يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ،
    ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ) .

    تخريج الحديث

    أخرجه مسلم ولم يخرجه
    غيره من أصحاب الكتب الستة.

    غريب الحديث

    الظلم : وضع الشيء في
    غير موضعه ، ويطلق على مجاوزة الحد ، والتصرف في حق الغير بغير وجه حق .
    فلا
    تظالموا : أي لا يظلم بعضكم بعضاً .
    فاستهدوني : اطلبوا الهداية مني .
    صعيد
    واحد : الصعيد الموضع المرتفع أو الواسع من الأرض ، والمقصود في أرض واحدة ومكان
    واحد .
    المِخْيط : بكسر الميم وسكون الخاء ومعناه الإبرة
    أُحصيها لكم :
    أضبطها لكم بعلمي وملائكتي الحفظة .
    أوفيكم إياها : أعطيكم جزاءها في الآخرة
    .

    منزلة الحديث

    اشتمل هذا الحديث على
    كثير من قواعد الدين وأصوله ، فنص على تحريم الظلم بين العباد ، وهو من أعظم
    المقاصد التي جاءت الشريعة بتقريرها .

    وجاء التأكيد فيه على
    أهمية الدعاء ، وطلب الهداية من الله وحده ، وسؤال العبد ربه كل ما يحتاجه من مصالح
    دينه ودنياه ، والدعاء هو العبادة .

    كما أنه تضمن تنزيه
    الله ، وإثبات صفات الكمال ونعوت الجلال له سبحانه ، وبيان غناه عن خلقه وأنه لا
    تنفعه طاعة الطائعين ، ولا تضره معصية العاصين .

    وفيه أيضاً التنبيه
    على محاسبة النفس ، وتفقد الأعمال ، والندم على الذنوب .
    ولذلك كان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه
    ، وكان الإمام أحمد يقول عنه : " هو أشرف حديث
    لأهل الشام " .





    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 13/9/2008, 18:12



    حديث

    اليوم
    هو

    14/رمضان




    روى الإمام البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن الله قال : (
    من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا
    أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه )


    تخريج الحديث


    هذا الحديث انفرد بإخراجه البخاري دون بقية أصحاب الكتب الستة .


    غريب الحديث

    عادى : آذى وأبغض وأغضب بالقول أو الفعل .
    ولياً : أصل
    الموالاة القرب وأصل المعاداة البعد ، والمراد بولي الله كما قال الحافظ ابن حجر : " العالم بالله ، المواظب على طاعته ، المخلص في
    عبادته " .
    آذنته بالحرب : آذن بمعنى أعلم وأخبر ، والمعنى أي أعلمته بأني محارب
    له حيث كان محاربا لي بمعاداته لأوليائي .
    النوافل : ما زاد على الفرائض من
    العبادات .
    استعاذني : أي طلب العوذ والالتجاء والاعتصام بي من كل ما يخاف منه

    منزلة الحديث

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن هذا الحديث : " هو أشرف حديث روي
    في صفة الأولياء " ، وقال الشوكاني : " هذا الحديث قد
    اشتمل على فوائد كثيرة النفع ، جليلة القدر لمن فهمها حق فهمها وتدبرها كما ينبغي "
    .


    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 14/9/2008, 17:19





    لقد انتهينا باذن الله من الاحاديث القدسية اتمنى اننا استفدنا و
    افدنا باذن الله


    حديث

    اليوم
    هو
    15/رمضان








    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أخذ رسول
    الله صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ فقال : ( كن في الدنيا كأنك
    غريب ، أو عابر سبيل ) .



    وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول : " إذا
    أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن
    حياتك لموتك " . رواه البخاري .



    الشرح

    عندما نتأمل في حقيقة هذه الدنيا ، نعلم أنهالم تكن يوما دار إقامة ،
    أو موطن استقرار ، ولئن كان ظاهرها يوحي بنضارتها وجمالها ، إلا أن حقيقتها فانية ،
    ونعيمها زائل ، كالزهرة النضرة التي لا تلبث أن تذبل ويذهب بريقها .




    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 15/9/2008, 17:44



    حديث
    اليوم هو
    16/رمضان





    عن ابن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله
    صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ
    والنسيان وما استُكرهوا عليه ) ، حديث حسن رواه ابن ماجة
    و البيهقي وغيرهما .



    الشرح

    كانت الأمم السابقة تؤاخذ على أخطائها ، وتحاسب على جميع أفعالها ،
    دون أن تكون مبررات الجهل أو النسيان شفيعةً لهم ، أو سببا في التجاوز عنهم ، في
    حين أن هذه الأغلال قد رُفعت عن هذه الأمة ، استجابةً لدعائهم ، ورحمةً من الله بهم
    ، كما بيّن الله تعالى ذلك في قوله تعالى : { ربنا لا تؤاخذنا إن
    نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا
    تحملنا ما لا طاقة لنا به } ( البقرة : 286 ) ، وقوله سبحانه : { وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا
    رحيما } ( الأحزاب : 5 ) .





    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 16/9/2008, 17:27



    حديث
    اليوم هو
    17/رمضان






    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تعالى قال : من عادى لي
    وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ إليّ مما افترضته عليه ،
    وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أُحبّه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع
    به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني
    لأعطينّه ، ولئن استعاذني لأعيذنّه ) رواه البخاري
    .
    الشرح

    حديثنا اليوم عن قوم اصطفاهم الله بمحبّته ، وآثرهم بفضله ورحمته ،
    أولئك الذين اعتصموا بأسباب السعادة والنجاح ، واجتهدت نفوسهم في نيل الرضا والفلاح
    ، ولم تملّ أبدانهم قطّ من طول العبادة ، فأفاض الله عليهم من أنواره ، وجعل لهم
    مكانة لم يجعلها لغيرهم ، وتولاّهم بنصرته وتأييده ، أولئك هم أولياء الله .

    إنهم قوم عصمهم الله من مزالق الهوى والضلال ، فبشّروا بالأمن
    والسعادة في الدنيا والآخرة : { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم
    ولا هم يحزنون ، الذين آمنوا وكانوا يتقون } ( يونس : 62 – 63 ) ، وأنّى لهم
    أن يخافوا وقد آمنوا بالله وتوكّلوا عليه ؟ ، وأنّى لهم أن يحزنوا وقد صدقوا ما
    عاهدوا الله عليه ؟ ، فأثمر إيمانهم عملا صالحا ، وسكينة في النفس ، ويقينا في
    القلب .







    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 17/9/2008, 18:11



    حديث
    اليوم هو
    18/رمضان







    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم
    القيامة ، ومن يسّر على معسر ، يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن
    ستر مؤمنا ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد
    في عون أخيه ، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما ، سهل الله له به طريقا إلى
    الجنة ، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه
    بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ، وحفتهم الملائكة ،
    وذكرهم الله فيمن عنده ، ومن بطّأ به عمله ، لم يسرع به نسبه )
    رواه مسلم .

    الشرح
    عُني الإسلام بذكر مكارم الأخلاق والحث عليها ، وجعل لها مكانة عظيمة ، ورتّب
    عليها عظيم الأجر والثواب ، ومن ذلك هذا الحديث الذي رواه مسلم
    في صحيحه .
    لقد حثّنا النبي صلى الله عليه وسلّم في أوّل وصيّته على تنفيس الكرب عن
    المؤمنين ، ولا ريب أن هذا العمل عظيم عند الله ، عظيم في نفوس الناس ، إذ
    الحياة مليئة بالمشقات والصعوبات ، مطبوعة على التعب والكدر ، وقد تستحكم
    كربها على المؤمن ، حتى يحار قلبه وفكره عن إيجاد المخرج .

    وحينها ، ما أعظم أن يسارع المسلم في بذل المساعدة لأخيه ، ومد يد العون له ،
    والسعي لإزالة هذه الكربة أو تخفيفها ، وكم لهذه المواساة من أثر في قلب
    المكروب ، ومن هنا ناسب أن يكون جزاؤه من الله أن يفرّج عنه كربة هي أعظم
    من ذلك وأشد : إنها كربة الوقوف والحساب ، وكربة السؤال والعقاب ، فما
    أعظمه من أجر ، وما أجزله من ثواب .







    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 18/9/2008, 18:42



    حديث
    اليوم هو
    19/رمضان







    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم .

    الشرح

    ترتبط خيرية هذه الأمة ارتباطا وثيقا بدعوتها للحق ، وحمايتها للدين ، ومحاربتها
    للباطل ؛ ذلك أن قيامها بهذا الواجب يحقق لها التمكين في الأرض ، ورفع
    راية التوحيد ، وتحكيم شرع الله ودينه ، وهذا هو ما يميزها عن غيرها من
    الأمم ، ويجعل لها من المكانة ما ليس لغيرها ، ولذلك امتدحها الله تعالى
    في كتابه العزيز حين قال : { كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله } ( آل عمران : 110 ) .


    وعلاوة على ذلك فإن في أداء هذا الواجب الرباني حماية لسفينة المجتمع من الغرق ،
    وحماية لصرحه من التصدع ، وحماية لهويته من الانحلال ، وإبقاء لسموه
    ورفعته ، وسببا للنصر على الأعداء والتمكين في الأرض ، والنجاة من عذاب
    الله وعقابه .


    ولخطورة هذه القضية وأهميتها ؛ ينبغي علينا أن نعرف طبيعة الأمر بالمعروف والنهي
    عن المنكر ، ونعرف شروطه ومسائله المتعلقة به ؛ ومن هنا جاء
    هذا الحديث
    ليسهم في تكوين التصور الواضح تجاه هذه القضية ، ويبين لنا كيفية التعامل
    مع المنكر حين رؤيته
    .




    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 19/9/2008, 17:55



    حديث
    اليوم هو
    20/رمضان






    عن النواس بن سمعان رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( البرّ حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس ) رواه مسلم .



    وعن وابصة بن معبد رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( جئت تسأل عن البرّ ؟ ) ، قلت : نعم ، فقال : ( استفت قلبك ، البرّ ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب ، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر ، وإن أفتاك المفتون ) حديث حسن رُويناه في مسندي الإمامين : أحمد بن حنبل ، و الدارمي بإسناد حسن .

    الشرح

    تكمن
    عظمة هذا الدين في تشريعاته الدقيقة التي تنظم حياة الناس وتعالج مشكلاتهم
    ، ومن طبيعة هذا المنهج الرباني أنه يشتمل على قواعد وأسس تحدد موقف الناس
    تجاه كل ما هو موجود في الحياة ، فمن جهة : أباح الله للناس الطيبات ،
    وعرفهم بكل ما هو خير لهم ، وفي المقابل : حرّم عليهم الخبائث ، ونهاهم عن
    الاقتراب منها ، وجعل لهم من الخير ما يغنيهم عن الحرام .


    وإذا
    كان الله تعالى قد أمر عباده المؤمنين باتباع الشريعة والتزام أحكامها ،
    فإن أول هذا الطريق ولبّه : تمييز ما يحبه الله من غيره ، ومعرفة المعيار
    الدقيق الواضح في ذلك ، وفي ظل هذه الحاجة : أورد الإمام النووي هذين
    الحديثين الذين اشتملا على تعريف البر والإثم ، وتوضيح علامات كلٍ منهما .

    [/center]


    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 20/9/2008, 17:00



    حديث
    اليوم هو
    21/رمضان





    عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي
    رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول
    الله ، دلّني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبّني الناس ، فقال : ( ازهد في الدنيا يحبّك الله ، وازهد فيما عند الناس يحبّك الناس ) .

    الشرح

    الإنسان اجتماعي بطبعه ، يحبّ أن يأنس بالناس ، وأن يأنس به الناس ، كما يعجبه أن
    يكون محبوبا في مجتمعه ، محترما في بيئته ، لذا فهو يسعى دائما لكسب ود
    الناس وحبهم ، والعاقل من البشر من يسعى لرضى ربّ الناس قبل سعيه في كسب
    رضى الناس .

    ولا شك أن لنيل محبّة الله ثم محبّة الناس سبيل وطريق ، من حاد عنه ، خسر تلك
    المحبّة ، ومن سلكه فاز بها ، وأنس بلذتها ، ولذلك أورد الإمام النووي رحمه الله هذا الحديث ، ليكون معلما ومرشدا ، وليبيّن لنا الكيفية التي ينال بها العبد محبة ربّه ومحبة خلقه .




    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 22/9/2008, 17:44



    حديث
    اليوم هو
    23/رمضان





    عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيّعوها ، وحدّ حدودا فلا تعتدوها ، وحرّم
    أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء - رحمة لكم غير نسيان – فلا تبحثوا
    عنها )
    حديث حسن ، رواه الدارقطني وغيره .


    الشرح

    عندما نقف متأملين لهذا الحديث ، فإننا نلحظ ما فيه من استيعاب لأحكام الشريعة
    الإسلامية ، وما فيه من توضيح لطبيعة هذا الدين وحقيقته ؛ ولأجل ذلك أولى
    العلماء هذا الحديث اهتماما بالغا قادهم إلى دراسته واستخراج معانيه ،
    وبلغ بهم أن قالوا عن هذا الحديث : " ليس في الأحاديث حديث واحد أجمع
    بانفراده لأصول الدين وفروعه من هذا الحديث " .

    وإذا نظرنا إلى هذا الحديث ، فإننا نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم قد حدد لنا
    معالم هذا الدين وطبيعته ، فعبّر عن شرع الله بألفاظ أربعة : الفرائض
    والمحارم ، والحدود والمسكوت عنه ، وترتبط هذه الألفاظ ارتباطا وثيقا
    محكما ، لترسم لنا التصوّر الصحيح للمنهج الذي ينبغي أن يسير عليه المسلم
    في هذه الدنيا .


    لقد كانت أول قضيّة يتناولها الحديث بيان موقف المكلّف نحو ما يرد عليه من الأوامر في الكتاب والسنة فقال : ( إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيّعوها )
    ، إنه توجيه إلى عدم التفريط في أداء الفرائض ، والفرائض هي الواجبات
    الشرعية التي أوجبها الله على عباده وألزمهم بها ، ومنها ما يكون واجبا
    على كل أفراد الأمة ، وهو ما يسمّى بالفرائض العينيّة ، ومنها ما هو واجب
    على الكفاية ، أي : إذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين .



    _________________
    الابداع المتواصل

    IoI_SABER_IoI
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 149
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : INTERNET
    المزاج : احب في الله كل من يحبني فيه
    إحترام قوانين المنتدى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 03/09/2008

    رد: لكل يوم حديث شريف

    مُساهمة من طرف IoI_SABER_IoI في 23/9/2008, 17:48



    حديث
    اليوم هو
    24/رمضان





    عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول
    الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم
    وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى )
    رواه البخاري و مسلم .

    الشرح
    بعث
    الله سبحانه وتعالى الرسل الكرام ، وأنزل معهم الكتب العِظام ، لينشروا
    الدين في أرجاء المعمورة ، فيكون ظاهرا عاليا على سائر الأديان والملل ،
    كما بيّن سبحانه ذلك في قوله : { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله } ( البقرة : 193 ) .

    وكانت
    هذه المهمة محور دعوة كل أنبياء الله ، فقاموا جميعا لتحقيق هذه الغاية ،
    باذلين في ذلك الغالي والنفيس ، والمال والنفس ، داعين إلى الله بالليل
    والنهار ، والسرّ والعلانية ، فانقسم الناس عند ذلك إلى فريقين : فريق قذف
    الله في قلبه أنوار الحق ، فانشرح صدره للإسلام ، فوحّد ربّه ، واتّبع
    شريعته ، وفريق طمس الله بصيرته ، وجعل على قلبه غشاوة ، فأظلم قلبُه ،
    وأبى أن يقبل دعوة الحق ، ولقد أوضح الله تعالى حقيقة الفريقين في قوله
    تعالى : { ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم } ( محمد : 3 ) .

    إن
    انقسام الناس إلى مصدّق ومكذّب ، ومؤمن وكافر ، أمر حتمي تجاه كل ما هو
    جديد ، وتجاه كل دين أو معتقد ، وإذا كان انقسامهم أمرا لازما ؛ فإنه يجب
    على ذلك الدين أو ذلك المعتقد أن يتعامل مع كلا الفريقين ، وجميع
    الطائفتين ، وهذا عين ما جاءت به شرائع الله عزوجل ، ومنها الإسلام



    _________________
    الابداع المتواصل

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/1/2017, 03:55